Tuesday, April 6, 2010


Muslim NGOs And New World Order

The Non-governmental Organizations (NGOs) are supposed to be the cause of the richness of the societies in every walk of the life. They have been playing a significant and vital role in the development of the societies and countries all over the world. They are a good support to boost the public welfare, thus they have a good name and fame in each and every country. They impart public charity and work for their interests. That is why every stats encourage and try to etablish the non governmental organizations to boost its welfare and charities . And according the democratic system of the government every country has the rights to establish them , and they have full rights to work as per their natures in side the state , country and abroad ............... But in the scenario of new world order, nowadays “ Muslin NGOs are unable to work freely, there is a huge and continuous pressure on them, the New World Order – which looks nothing but the so called Terrorism’’ - is pressurizing these organizations , particularly Arabian Gulf based Organizations , to not work properly , that is why the dictatorial countries have been putting bans on muslim NGOs since the 9/11 incident , on the name of “ fighting against terrorism”. They blame that these Muslim NGOs are funding the terrorists and terrorism is surviving , by the support of these organizations, as media is highlighting it, and the same lame excuse was given by White House of USA, and other houses of the dictatorial world, as well as the UNO office also gave the same reason .......... But the real cause of the ban never came in light, it is still invisible, but it has been kept in invisible, According a survey report , there are more than 20 terrorist organizations in America , American government has confessed the existence of terrorist organizations having a rational and religious out fits, there are rarely political terrorist organizations there, as well as U.K. Is also suffering from the same trauma................................ keeping it in the mind , our sense ____which is still working , in spite of the huge struggles to make it senseless by the sense killing elements _____ raises a question before the common people , that is, “ Who is funding the hundreds of the terrorist organizations existing in America and UK and other places , which are undoubtedly, not muslims, but they are Christians, Jews, Hindus, communists and others , Is that AL – HARMAIN like muslim organizations are funding such non muslim terrorist organizations , to kill their own muslim brothers and other human beings....? not at all , Undoubtedly, it is American Government itself , its people and its NGOs are funding them , of course, they are receiving funds from the public , the local NGOs are supporting them, as nowadays there are more than 1.5 million NGOs in America, and the rate of religious organizations is more than 47%.................... Then why are the American authorities not searching for those, who are funding these organizations and the people and NGOs , by the supports of whom, such terrorist organizations are surviving there, in more better conditions than poor Afghani, Palestinian and Iraqi agitators , as well as they are much more advanced than every other organizations? Why the name of American and British NGOs are not coming in the list of Anti – Terrorism Investigators’’ ? Why they are not freezing theirs accounts................? There must be some resources of collecting funds ? They should be investigate , by this angles too, this is the scientific way to tackle this issue, so that they can pounce on these terrorists.......... but alas this was never followed .............!

These questions prove that the cause to “ Funding Terrorists” is nothing but a lame excuse , by which they are trying to parallelize Muslim NGOs and disappoint them, and the background of the ban is totally different from the said one , actually , by the charity, welfare , helping poor, promoting moral and ethical values play an vital role in spreading certain views, religions and reaching the goal behind it, that is why we see the Christian Missionaries are working as an active welfare activists. They are running a huge number of such NGOs all over the world, making giant efforts to reach their goal, particularly in poor countries and poor communities such as Bhutan, Nepal, Bangladesh, Burma, African countries and other deprived regions of the world, through their schools, hospitals, clubs and other welfare activities, so that they could buy and hijack sympathies of the simples and illiterate fellows, and by this way they could propagate their views and ideologies.

America, particularly, USA, Israel and UK are supposed to be a hub of such NGOs, amongst which there is a large number of religion based organizations. They provide funds the religious institutions and support them and their activities. These NGOs are known as the ‘Third Sector’ of the governing body of some countries there. It will a matter of highly surprising for us that , according to a late survey report , the total population of Israel is five million , amongst whom 145 thousand peoples are either running NGOs or working as volunteers and hardcore activists in these organizations. While in European countries, Latin America, and middle European countries , they are 177 thousand peoples. They get 64% of funds from their governments and rest 36% from public donations, taxes, fines, and collections. As well as 1.5 million NGOs are working in the same area in USA, and they receive their funds from the Taxes (paid by companies, public and factories) and according a survey reports 47% of these NGOs are based on religion. As well as White House grants awards and special package of incentives those whom play a good role in the organization activities. Once upon a time the total annual income of the organizations reached up to $248 crors , in which 88 crors dollars were fixed for religious activities, which amounts 35.5% of the total income…………… This is world, having a vital concept and practices of welfare and charity……. But in the same age there is an another world, which is totally different from the other one, where these welfare organizations are fighting for sake of their survival. The leaders of the first world are trying to put ban on these poor NGOs of the poor world, particularly in Muslim countries and Islamic world, as a result, since the last five years a number of NGOs were banned. The Arabian Gulf NGOs have become a soft target of their bad wishers, they are falling victims more than others. It is also worthy to mention that the local government of that countries are also supporting ‘USA led Anti NGOs Elements’ because they taught them that the amounts which they are sending out of the country in the name of donation and collection, is resulting in falling their currency down , they further taught them that they could utilize their donation and Zakat for their own peoples, there are also poor, deserving for the donation and zakat, by which their economy could also boom…………… Then they got convinced and put ban not only on their NGOs, but on their common citizens too, to not give any collection and donation the outsider………… it was really a shocking cause for all Muslims and whole Ummah.

It’s a matter of fact that this was a misinterpretation of the issue, it was taught by Bush lobby, while the Americans are supposed to be the biggest donating fellows in the whole world. According to the “ AL – ALMIYA magazine, December 2006 ’’ Billgates and his wife Melinda had donated a property worth $24 crors , a NGO. In a further record there had been donated $ 11 cror in 2000, and $9 cror in 2001, by three person, as per the report of Magazine ‘ American Donation’ Magazine. That’s why America has become a host of donation seeking NGOs and institutions………

This is America and American people, while on the other side, there are Muslim countries, Gulf States and Muslims, undoubtedly , the ratio of Muslim donators is three time less than the others, particularly the Americans. Because the whole amount of the donation given by Muslim countries do not exceeds more than $500 million, which is really a poor rate of donation, which is less than the amounts of two American NGOs , which they collect each and every year, and it is also well known that there are more than 52 Muslim countries and states. (All the data and references are taken from ‘Al Almiya Magazine, Issue No. 200, December 2006, publish form State of Kuwait).

In the light of the above study we come to know that ‘USA led Anti NGOs Elements’ are promoting the tradition of donation in their countries and stopping others, which reveals a highly hypocrisy of the said goons.

Now we would like to discus a little bit about the “falling currency” due to donating to outsiders…… As this matter is concern, this little amount could not be cause of decreasing the currency, because we have been living in a global age, and whole world has converted into a small village, in which money exchanging and traveling of wealth from one country to another, has become a common phenomena, particularly since the last decades, in which cheapest labour charges seeking companies are settling down there offices, the BPOs and MNCs are getting a wide acceptance in various countries, which is resulting in much more exchanges than that. As well as hiring workers and laborers, from other countries has become a common thing. It is so surprising fact that the total population of Dubai is 4.5 million , in which 80% are outsiders, , only 20% are the natives, and all the 80% people use to take money from Dubai and send it to their countries , then how is the economy of Dubai booming yet ? and it has become a very popular market of the economy and financial world??!!

So, in a nutshell we can say that the ‘USA led Anti NGOs Elements’ are trying to paralyze the welfare activities of other well targeted countries, so that they can stop ISLAMIC DAWA, while they do not know that the this DAWA is emerging very rapidly in their own countries……………. So we appeal the all Muslims , Particularly, the intellectuals, investors and political figures of the Muslim world to understand the situations and the scenario of this dilemma and try to not fall the victims of their bad wishers. It is also raised an appeal addressing the common people of the world of each and every community to get the reality of the issue…. Social welfare and charity do not support the terrorism, but they reduce it, compact it, and the terrorism caused by injustice, poverty and ignorance will dies itself after getting influenced by the charity, so, each and every notion of the world, particularly the UNO must leave their biased policies about the so-called agitation against the innocents , otherwise their biasness will lead the world _ which is really heading towards the destruction _ to a real terrorism, there will be a tempest of the innocents, poor and ignorant peoples, then the world will witness an unprecedented destruction, then we will bite our own hands and will cures our own principles, and in this activity of terror , without any difference of nation, religion and community, every one will take part, then it will not be easy for the world to encounter them and overcome this terrorism.

Ataullah khan

Research scholar Jawaharlal Nehru University

New Delhi – 67


Friday, April 2, 2010

دراسة المجتمع النيبالي الإسلامي

المجتمع الإسلامي النيبالي

الإسلام دين يتمتع بشعبية ممتازة ، وهو أكثر الأديان والمذاهب استقبالاً وقبولاً ، وهو ديانة توجد في العالم كله ؛ في الصحراء والسهول والأودية والجبال ، حتى في الغابات والأدغال . والمسلمون يوجدون في قمم الجبال وأبطان الغابات ، وأدغال الصحراء . هذا يحطم آراء المستشرقين الذين يصفون الإسلام بدين الصحراء والسهول . فلم تلبث دولة نيبال أن تشرفت بقدوم الإسلام الميمون وأشرقت أرضها بنوربها . وقد وصل الإسلام إلى نيبال قبل قرون بعيدة وعصور غابرة وانتشرت في سهولها وغاباتها وأوديتها وجبالها وارتقى قممها. وبه تكوّن مجتمعا إسلاميا يتميزبالمظاهر الاجتماعية الإسلامية ، فمازال المجتمع الإسلامي النيبالي ولايزال يرسل لمعات ساطعة في كل بقعة من بقاع البلاد جبلية كانت أو معبدة مسهلة . وفي هذه المقالة الوجيزة نريد أن نقوم بدراسة المجتمع الإسلامي النيبالي قديماً وحديثاً.

الموقع الجغرافي : النيبال دولة صغيرة ، يحدق بها الجمال والبهاء ، وتتمتع بالمناخ الطبيعي ، ومحاطة بالمناطق الجبلية والسهول ، وتقع بين الهند والصين ، تجاورها " التيبت" شمالا ، وتحدها الهند شرقا وغربا وجنوبا ، وطول البلاد يمتد من الغرب والشرق ، وعرضها بين الشمال والجنوب ، وتبلغ مساحتها نحو ١٤١،٠٠٠ ووفقا لبعض المصادر الأخرى إنها ١٤٧،١٨١ كيلو متر مربع. ويبلغ عدد سكانها نحو ٢٧،٩٠١،٧٩٠ نسمة حسب تقديرات يوليو ٢٠٠٧م ، بينما يبلغ عددهم حسب تقديرات يوليو سنة ٢٠٠٨م نحو ٢٩،٥١٩،١١٤ نسمة وبه تقع نيبال في موقع منعزل قلما يسمع العالم عنها قبل انفجار العولمة والثورة الماوية. وتنقسم البلاد إلى أربعة أقاليم : الإقليم الشرقي ، والإقليم الاوسط ، والإقليم الغربي والإقليم الأقصى. وتشتمل تلك الأقاليم أربعة عشر مقاطعة والتي تشمل بدورها ٧٥ ناحية.

دخول الإسلام وانتشاره في النيبال : تشرفت الهند بمجئ الإسلام منذ سالف الزمان ، وبما أن دولة نيبال ليست ببعيدة عن الهند، بل تحدها شرقاً وجنوباً وغربا ، فلاغرو أن كان وصل الإسلام في هذه الدولة مع دخوله في الهند في ناحية من نواحيها، حيث اتفق المؤرخون على أن الإسلام دخل في القرن الأول من الهجرة ، ولم يزل ينتشر في رحابها الفسيحة وأراضيها الواسعة على أيدي التجار المسلمين والغزاة والدعاة إلى الله إلى أن تشرفت الأرض قاطبة بنور ربها ، وأخذت المظاهر الاجتماعية الإسلامية تزدهر يوماً بعد يوم. وللتجار المسلمين من ولاية كشمير ____ الذين اعتنقوا الإسلام إثر الفتوحات الإسلامية على أيدي محمد بن قاسم في العقد الأخير من القرن الأول الهجري ____ مساهمة كبرى في نشر الدعوة الإسلامية في النيال ، والذي يدل على كلامنا هو وجود اللغة الكاشميرية في النيبال حتى إلى يومنا هذا . كما بنى الكاشميريون مسجداً كبيرا في العاصمة " كاتماندو" ولم يزل موجوداً حتى الآن. وبالأكيد شنّ غياث الدين ملك الهند المغولي الغارات في النيبال في القرن الثالث عشر الميلادي ، وفي القرن الرابع عشر الميلادي دخل السلطان شمس الدين حاكم البنغال المسلم غازياً في المناطق الجبلية وفتح بعض المناطق منها إلا أنه لم يستطع المكث طويلاً بسبب الشتاء القارس . وازدادت علاقة المسلمين الهنود بالنيباليين في عهد الإمبراطور المغولي أكبر، الذي أرسل البعثات الإسلامية إليها ، وبه يبتدأ التأريخ الحقيقي لانتشار الإسلام والمسلمين رسمياً. وذلك كان في ١٤٩١م . وبالإضافة إلى ذلك تحسنت وازدادت علاقة مسلمي الهند بمسلمي النيبال عندما تمكن الإسلام من جذور قوية في الهند وبالأخص منها في مناطقها التي تحدها النيبال من جهات ثلاثة ، إلى أن تبوأ الإسلام في النيبال مكاناً رفيعاً عندما تمكنت الجمعيات الخيرية الإسلامية ، والمدارس الإسلامية في أرجائها المعمورة من نشر القيم الإسلامية عن طريق التعليم ، وإلقاء الدروس والخطب في الجوامع الإسلامية والمساجد. وبالتحديد في أواخر القرن العشرين انتشر الإسلام وقيمه الاجتماعية بسرعة فائقة بسبب عناية مسلمي الجزيرة العربية والهند. والذين قاموا ببناء مساجد كثيرة لاتعد ولاتحصى، حتى أنك لاتجد قرية في المناطق المتميز بالسهول إلا وعمروها بالمساجد. والفضل الأكبر في هذه الدعوة الإسلامية يرجع إلى علماء الإسلام بالنيبال وبالأخص منهم الشيخ عبدالرؤف الرحماني – رحمه الله تعالى- والشيخ محمد هارون السلفي ، والشيخ محمد يوسف – تغمده الله برحمته الواسعة – والشيخ شميم أحمد الندوي ، والشيخ عبدالله المدني، والشيخ عبد القيوم المدني ، والشيخ بدرالزمان النيبالي، والشيخ عبدالرحيم المدني ، والشيخ شفيق الرحمن السلفي وغيرهم، الذين بذلوا كل غال ورخيص في نشر الإسلام في البلاد ...... اللهم إلا أنهم لم يلتفتوا إلى المناطق الجبلية التفاتا مطلوباً ، ومن ثم نجد المسلمين الذين يقطنون تلك المناطق لايعرفون عن الإسلام وتعاليمه إلا قليلة ، بل تسود عليهم العادات والتقاليد الهندوسية حتى أن بعضهم قد يحضرون في معابد الهنادك ويشاركون في شعائرهم الدينية ، ولهم فيه عذر، لأن كثيراً من المناطق بين ثنايا جبال الهملايا وعرة جدا، ووسائل النقل كان في الماضي ضعيفة للغاية فلم يستطع الدعاة الوصول إليها. وأما الآن فقد تغيرت الحالة تماما، وأصبحت وسائل النقل متوافرة ومتواجدة أكثر بكثير مقارنة بالماضي ، فعلى دعاة المسلمين النيباليين والهنود المجاورين لهم والآخرين أن يهتموا بهذا الخصوص حيث مازالت دولة نيبال محطة للدعاة البوذيين والمسيحيين ، والهنادك والمسلمين منذ آماد بعيدة.

أثر الإسلام على حياة مسلمي النيبال الاجتماعية ومظاهرها

هذه حقيقة ناصعة بأن الإسلام دين الاعتقاد والعمل ، وأثرات العمل تظهر في كل شئ ، والانسان المسلم مكلف أن يمارس الدين وتعاليمه في كل شئ في عباداته ومعاملاته وسلوكه ومآكله ومشاربه ، وأن ترى الشعائر الدينية في حياته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، والفردية والجماعية ، فقد شهد التاريخ بأن أثرات الإسلام على جوانب الحياة الانسانية برزت واتضحت في كل عصر ومصر . فكان لابد من أن يؤثر الإسلام على حياة مسلمي النيبال الاجتماعية ، فقد لوحظت أثراته في طريقة حياتهم ، واكتسابهم ، ومعيشتهم ومستواهم ، وطرأ على المجتمع القديم تغيرات كثيرة ، طمست كثيرا وحلت محلها قيم أخرى إسلامية ، وتأثرت به ثقافتهم وجضارتهم وديانتهم وفكرهم وعاداتهم وتقاليدهم فقد تغير مجرى حياتهم الفردية والجماعية وتجلت مظاهرها في سلوكياتهم وخلقهم وملبسهم ومشربهم ومعيشتهم وثقافتهم .

المظاهر الاجتماعية لمسلمي النيبال : الملامح الاجتماعية لمسلمي النيبال تتجلى في النكات التالية :

الطبقات والأعراق : النيباليون بمن فيهم المسلمون يتكونون بطبقات وأعراق ، يمكن أن نقسمهم إلى طبقات ثلاثة ، وهي :

١- الجبليون :- وقد رأينا فيما أسلفناه بأن معظم مناطق البلاد تشتمل على المناطق الجبلية ، ويقطنها أناس كثيرون ، قد يبلغون نحو ستين في المائة . وهم من أسلاب تبت والصين ، فهم يشابهونهم في صورهم وملامح وجوههم وفي عاداتهم وتقاليدهم ، اللهم إلا أنهم يتميزون عنهم في أشياء كثيرة ولهم حضارة تختلف عن سكان تبت والصين.

٢- تارو (THARU):- والذين يقطنون الغابات والمناطق النائية والضواحي المنسية يطلق عليهم " تارو" وهم يتميزون بصورهم مابين الجبليين والمديشيين ، وأغلبيتهم فقراء مدقعون ، وهذه الطبقة تعتمد على العمل والأجرة في المزارع والمصانع والمعامل ، ولاتوجد فيهم الثقافة ولاالقيم الحضارية المثالية الجديدة ، لأنهم مازالوا محرومين عن الوصول إلى القفزات الحضارية بسبب القهر السياسي السابق والتعصب الملكي المتحايز للجبليين فقط.

٣- مديشيين (INDO-NEPALIES / MADHESHIES):- وقدذكرنا أن دولة نيبال تحدها الهند من أطراف ثلاثة ؛ من الشرق والغرب والجنوب ؛ فالمناطق التي تقع على حدود الهند تتكون بأسلاب الهنود الأصليين ، وهم زي الهنود في كل شئ ، لاتختلف صورهم عن الهنود بل جميع العادات والتقاليد والمناسبات السائدة في الهند ، وبالأخص منها على المناطقة المجاورة من الحدود من الأطراف الثلاثة ، توجد لدى مديشيين ، وتزيد نسبتهم أكثر من ٣٥ في المائة .

وتعتبر هاتان الطبقتان الأخريتان من الطبقات المتخلفة ، وطبقة تارو أكثر تخلفا منهما ، وتولد هذا التخلف البشع من بطن نظام الملكية السابق ، الذي لم يعتني إلا بشئون طبقة واحدة ، وهي " الطبقة الجبلية " ولم تستفد الطبقات والأعراق الأخرى بالمراعات والمنح الحكومية ، واستمرت الملكية الطاغية في البلاد لمدة تزيد من مائتين وأربعين (٢٤٠)عاما . ومن ثم نجد الجبليين أكثر تقدما ومثقفاً ووقوفا لدى الحضارة الجديدة العالمية ، يمتاز مستوى حياتهم من الآخرين إلى حد بالغ، وتسود فيهم الحضارة الغربية ، مع أن من سواهم لايعرفون عن العالم الخارجي إلا قليلاً جدا . ونحمد الله تعالى على قضاء هذه الملكية الظالمة المستغلة في ٢٣/ديسمبر سنة ٢٠٠٨م ، حين تم الاتفاق على إنهاء الحكم الملكي إثر الجهود المتتالية للثورة الماويئة الشيوعية والآخرين فتحولت نيبال من ملكية إلى جمهورية ديمقراطية في ٢٠٠٨م ، وفي العام نفسه في ٢٨/ مايو أعلنت "جمهورية نيبال الفيدرالية" بحيث يكون لها رئيس دستوري (رئيس الجمهورية) ورئيس تنفيذي للحكومة (رئيس مجلس الوزراء)، وتمّ إعلان يوم ٢٨ مايو من كل عام عيدا وطنيا ، والذي يصادف يوم الجمهورية النيبالية.

الحالة الدينية للمجتمع الإسلامي النيبالي :- مازالت دولة نيبال محطة لديانات مختلفة ومذاهب شتى ، الهندوسية والبوذية والإسلام ، والكيرانت موندهوم وديانات أخرى توجد فيها. والهندوسية هي الديانة الأغلبية ، تتضارب نسبة المواطنين فيما بينها حسب الحصائيات المختلفة وحسب إحدى إحصائيات أجريت عام ٢٠٠٦م بلغ عدد سكانها إلى سبعة وعشرين مليونا ، والمسلمون منهم أكثر من مليونين ، فهم يكوّنون أكثر من ١٣.٥% من عدد السكان الإجمالي. بينما يذكر محفوظ عالم الفلاحي في مقالته " الأقلية المسلمة في نيبال ومشكلاتهم " والتي قدمها للماجستير بالجامعة الإسلامية العالمية شيتاغونغ ، بنغلاديش ، بأنه حسب تقديرات يوليو بلغ عــدد السكان في البلاد نحو ٨,٩٠١,٧٩٠ نسمة ، والمسلمون منهم ٢,٨٠٠٠٠٠نسمة فهم١٠,٣٢ %في المائة .

والمسلمون حسب المناطق الجغرافية ينقسمون إلى قسمين :

الأول – القسم الجبلي :- المسلمون لايوجدون في القسم الجبلي إلا قليلاً ، لا في مدنها ولا في قراها ، حيث كانت المدن تحت سيطرة الحكومة الهندوسية رسمياً ، منذ ٢٤٠ عاما ، وكانت القرى صعب الوصول إليها ، فلم تكد الدعوة الإسلامية تصل إلى المناطق الجبلية كثيراً، ومن ثم يقل تواجد المسلمين فيها، والمسلمون الذين يسكنون في القرى من المناطق الجبلية يشبهون بالصينيين وأهل تبت في المشرب والملبس والمآكل ، وقلما تجد أثر الإسلام على حياتهم الاجتماعية ، والسبب يرجع إلى عدم المعرفة بأحكام دينهم وبعدهم عن القيم الإسلامية جهلاً. وفي العقود الماضية الأخيرة قامت جمعيات من المسلمين باهتمام أمر الدعوة من خلال فتح المدارس الإسلامية ومراكز الدعوة ، وذلك ببناء المساجد في القرى والمدن وتعيين الدعاة والأئمة لها ليقوموا بالتدريس والدعوة مع قيامهم بدرو الإئمة والخطباء ، كما تسعى تلك الجمعيات لإرسال البعثات من بين الطلاب إلى الهند والدول الخليجية وبنغلاديش وباكستان وغيرها ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ، وبارك الله في إخواننا العرب الذين فتحوا أبواب خزائنهم العلمية والمادية للدعوة الإسلامية للشعب النيبالي المنسيين بين شعاب جبال وأودية الهملايا.

الثاني : القسم السهولي :- يكثر في هذا القسم تواجد المسلمين ، ويقطنه كثير من المديشيين وقليل من " تارو" الذين يجاورونهم ، والمديشيون أكثر ملمّين بالقيم الإسلامية من الآخرين. والمديريات التي تكثر فيها الملامح الدينية هي " روتهت" التي تقع على حدود جمبارن الشرقية بولاية بيهار ، كما يكثر المسلمون في مديريات " كفل وستو " - مولد بوذا – و "روبنديهي" المتصلتين بالهند لولايتها أترابراديش ، وخاصة بمديرة مهراجغنج ، وسدارت نغر ، وتكثر فيها المدارس والكليات الإسلامية وكثير منهم يعتنون بالتعليم الديني ، ولهاتين المديرتين جهود جبارة في نشر القيم الإسلامية في المجتمع المسلم النيبالي.

الزواج ونظام الأسرة :- يسود الزواج الشرعي بين مسلمي النيبال قاطبة ، مع بعض الفروق الضئيلة الناتجة عن العادات والتقاليد غير المضادة للشريعة الإسلامية حسب المناطق الجغرافية والأعراق المختلفة من المديشيين والجبليين وتارو. وأما فيما يخص بالزواج فصاحب البنت يعني والدها أو وليها يذهب للبحث عن زوج لها ، وتتم بينهما الخطبة ، ثم يتفق الجانبان على موعد ، حيث يأتي صاحب الولد ؛وليه أو والده مع أقربائه وضيوفه (ويطلق عليهم البارات)إلى بيت البنت ، فيقوم أهل البنت بضيافتهم وإكرامهم ، يطعمونهم ويشربونهم ، ثم يقوم الخطيب أوالإمام أو العالم الشرعي بعقد القران . هكذا يتم العقد ثم يرجع الزوج مع زوجته إلى بيته ، وبعد أن يزفان تجري مناسبة الوليمة من قبل الزوج التي يدعو فيها أقربائها وأقرباء زوجته ، إلا أنه لاتدوم إلا يوما واحدا ، وفي أغلب الأحيان ترجع الزوجة إلى بيت أبيها بعد أسبوع أو أسبوعين ويصاحبها زوجها ، ثم يرجع الزوج وتبقى الزوجة في بيت أبيها لمدة سنة أو نصف سنة أو لشهور ، وبعد ذلك يذهب والد الزوج أو وليه مع أقربائه إلى بيت الزوجة ليأتي بها ، ويطلقون على هذه المناسبة بــ " دونغا"، ثم يصبح الإياب والذهاب عاما ، اللهم إلا أن مدة دونغا قد قصرت في هذه الأيام ، فلاتلبث الزوجة في بيت أبيها لمدة كثيرة، بل شهرا أو نصف شهر أو لأيام فقط ثم ترجع إلى بيت زوجه.

وأما بالنسبة لنظام الأسرة والعائلة فالوالد يعتبر رئيس الأسرة ، ويوفر الإعاشة والقوت لجميع أولاده ، ويبقي أولاده مهما كبروا في بيت أبيهم ولايتركون البيت إلا بعد مماته ، ومن هنا يبدأ التوارث وانقسام المواريث يعني النظام المشترك للأسرة (joint family system) يسود في المجتمع المسلم النيبالي إلا أنه قد يحدث خلاف ذلك في بعض الأحيان.

حالة المرأة المسلمة النيبالية:- كانت المرأة النيبالية قبل دخول الإسلام في الدولة تواجه كل ما كانت تواجه النساء في البلدان المجاورة لها من الهند والصين وبورما وتيبت ، وبما أن الدولة كانت تخضع للديانة الهندوكية منذ آماد بعيدة ، فلا عجب أن تتواجه المرأة النيبالية كل ما كانت تواجه الهندوسيات الأخرى مثل " ستي" و : منع الزواج لمرة أخرى من توفي عنها زوجها أو المطلقة ، وكان الزواج في الطفولة سائدا في المجتمع الهندوسي ، الذي كان يعود بخسارة فادحة وضرر إلى المرأة ، والمرأة كانت تعاني مشكلات أخرى لاتعد ولاتحصى. والإسلام أول من جاهد لرفع مستوى حياة المرأة ، وعندما اعتنقت المرأة النيبالية الإسلامية تبوأت مكانه رفيعة وازدادت أهميتها بين العائلة والأسرة والمجتمع ، وتخلصت من التقاليد الحرجة الضيقة ؛ لأن الإسلام جعلها أما أوبنتا وأختا أو خالة أو عمة أو جدة وما إلى ذلك ، وقرر لكل منها شرفا وكرامة وأوجب على المجتمع أن يعترف بكرامتها وفضلها كما قرر لكل منها حقوقا وقوانين وأوجب أداءها إلا أن المرأة المسلمة النيبالية – حتى في أيامنا هذه – تواجه بعض المشكلات في بيتها ، خاصة في الزواج ، حيث يوجد الإجبار في بعض الأحيان ، والذي لايتوافق مع روح الشريعة الإسلامية ، إلا أنها تتمتع بحقوق وتقديس. ومعظم هذه المشكلات تتولد من بُعد المرأة المسلمة عن التعليم والثقافة .

وأما فيما يتعلق بتعليم المرأة المسلمة في النيبال ، ففي السهول أصبح تعليم المرأة محلا للاعتناء منذ العقد الأخير من القرن العشرين ، حيث أقيمت عدة مدارس إسلامية للبنات مثل كلية عائشة الصديقة بجندا نغر ، وكلية خديجة الكبرى للبنات بجندا نغر، وكلية أم عمار للبنات ببيس كندا ، ومدرسة فاطمة الزهراء ببنغهياء ، وكلية آسية للبنات لبني روفنديهي ، وكلية فاطمة الزهراء للبنات خنغائي بمديرية روفنديهي وغيرها ….... فكثير من الطالبات يدرسن فيها إلا أنه لاتُدرس فيها إلا المواد الدينية ، وهذه المدارس تحتاج إلى إدخال المواد العصرية وخاصة الطب النسوي ، فعلى القادة المسلمين أن يقوموا بإنشاء كليات الطب للبنات ، كما تمس الحاجة إلى إنشاء المعاهد والكليات للعلوم العلياء للمرأة المسلمة النيبالية في الدراسات الإسلامية والعصرية التقنية.

الثقافة والتعليم في المجتمع الإسلامي النيبالي : إن أحوال المجتمع المسلم النيبالي مازالت ضئيلة جدا منذ قرون لعدم عناية الحكومة بشئونهم ، فكانوا من الطبقات المنبوذة والمسحوقة نائيا عن الثقافة والتعليم ، ولكن إثر النهضة الحديثة في الصناعات وانفجار المعلومات وخيراتها التي حصلت عليها الهند ، وتمت لمسلمي الهند انجازات مهمة خاصة الذين يقطنون مناطق الحدود ، استطاع سلموالنيبال أن يقتدوا بهم ، فاعتنوا بالتعليم ، وحاول علماء المسلمين ورجال الدين أن يفتحوا المدارس والكليات ، كما أن الطبقات الممتازة الثرية التفتت نحو التعليم العالي ، فأرسلوا أولادهم إلى الهند والدول الخليجية للحصول عليه ولم تمض العقود الأخيرة من القرن العشرين إلا وولج النيباليون في حقل المدارس والكليات للبنين والبنات مباشرة في شكل ملموس ، ولكن هذه المدارس والكليات في أغلب الظروف لاتعالج إلا القضايا الدينية ، وهي في حاجة ملحة إلى إنشاء المدارس والكليات والجامعات التي تدرس العلوم والحساب ، والعلوم الاجتماعية ، وعلوم الكمبيوتر باسم الأقلية المسلمة خاصة كلية الطب للبنات المسلمات . ولكن نسبة التعليم لدى الجبليين من المسلمين أحسن من إخوانهم إلا أنهم قليلو العدد ، أما " تارو" من المسلمين فهم في أسوأ حالة ثقافية وتعليمية ، وهم أكثر تخلفا وحرمانا عن التسهيلات الحكومية ومراعاتها ولاتوجد المدارس في مناطقهم.

وهذه حقيقة ناصعة بإن للاقتصاد دور فعال في نهوض المجتمعات البشرية ، وبما أن المسلمين مازالوا مضطهدين ويواجهون البطالة والفقر والإفلاس منذ قرون بعيدة ، ظنوا أن التعليم لايأتي بالرخاء والتبشير المادي ، ومن ثم أهملوا التعليم ، وأصبح العمل في المصانع والمزارع أكبر هممهم حتى في العقود الأخيرة من القرن العشرين فتحت الدول الخليجية شركاتها ومؤسساتها التجارية ومكاتبها للنيباليين ، الذين توافدوا إلى البلدان العربية ، ونزلوا بها للعمل ، والذي عاد بالنفع إليهم ، فتحسنت حالتهم الاقتصادية وتسببت الرخاء المادي ، والآن لاتجد قرية إلاو عشرون شابا على الأقل من سكانها المسلمين يعملون في تلك البلاد ، خاصة من الذين يقطنون السهول من البلاد ، وإثر الرخاء المادي طرا بعض التغيرات في المجتمع المسلم النيبالي ، فتبدلت مستوى معيشتهم ، وبالإضافة إلى ذلك ، خلال مكوثهم في البلدان النامية والمتطورة أنهم عرفوا فضيلة العلم والمعرفة بدأوا يشعرون بأهمية التعليم ومسئولياتهم تجاه التعليم وتثقيف أولادهم ، ومن ثم نجد عددا لابأس به من الطلاب المسلمين النيباليين يدرسون في الكليات والجامعات الهندية..... اللهم إلا أنه يوجد عدد كبير من المسلمين الذين لاينظرون إلا إلى مصانع ومعامل ومكاتب دول الخليج والهند ، ولايحلمون إلا النقود والريالات والدراهم ، خاصة إلى الريالات القطرية ، فلايكاد يبلغ أولادهم أو أحفادهم إلى العشرين من عمره أو أقل منه ، يصرون على إرسالهم إلى خارج البلاد ليكسب القوت ، ولايهمهم التعليم ولاالتثقيف ، أنهم يقضون على مستقبل أولادهم الزاهر لأموال تافهة مع أنهم لايعرفون من أن يأتي الرخاء المادي الحقيقي ، وما هو المفتاح لباب السعادة الحقيقية وما للعلم من دور في الرخاء المادي في العصر الحاضر ، فياليت قومي يعلمون !

عطاء الله عبدالحكيم السنابلي

الباحث في جامعة جواهرلال نهرو – نيودلهي


Wednesday, March 31, 2010

الشعر الحر نشأته وتطوره في الأدب العربي

تعد بداية القرن العشرين علامة جديدة وثورية في تاريخ الشعر العربي ، فقد تزايد تأثير الأدبي العربي ومن خلال هذا التأثير المتزايد دخلت الفنون الشعرية الخارجية وبالتحديد الغربية في الشعر العربي ، وجعل الشعراء العرب يمارسون هذه الأشكال الشعرية ، وبدأت ارهاصاتها الأولى تظهر في القرن التاسع عشر ، ومن هذه الأنواع الشعرية الشعر المرسل (Blank Verse) الذي حاول تطبيقه لأول مرة رزق الله الحسّون عام 1869م ، وأحياه جميل صدقي الزهاوي عام 1905م ، وفي العام نفسه زاول أمين الريحاني تجربته في الشعر المنثور بتشجيع من جورجي زيدان مقلداً بذلك الشعر الحر (Free Verse) الذي كان ينظمه في الأفرنج.

نشأته وتطوره: وفي الحقيقة أن هذه الأنواع الشعرية دخلت في الشعر العربي إثر الحركة التجديدية ، حيث قام كثير من الشعراء المتجددون إثر النهضة الحديثة العربية ، ويذهب قصب الأسبقية في المحاولة نحو التجديد إلى محمود سامي البارودي الذي بادر إلى بذور البذر الأولى للتجديد في الشعر التقليدي ، وقامت على فكرته حركات أدبية وعلى رأسسها حركة أبولو ومدرسة الديوان فقوي بها حركة التجديد ، إلى أن تمخض الشعر العربي الحديث بأشكال شعرية مختلفة متعددة عن هذه الحركة . ويجب أن نشير إلى نقطة مهمة للغاية ، وهي لماذا مست الحاجة إلى التجديد والحداثة الشعرية في العربي الحديث ....؟

فذهب النقاد إلى مذهبين في هذا الخصوص :

١- منهم من قالوا إن العشر التقليدي لايصلح لمعالجة القضايا البشرية خاصة فيما يتعلق بالحياة العلمية والعلوم الاجتماعية والتجريبية ، والتقيد الصارم بالقوافي والأوزان يجعل الشعر عاجزاً تمامااً عن التعبير الدقيق عما يجيسه في خواطر الشعراء والأدباء ، ومن ثم ثار الشعراء والأدباء ضد قيود الأوزان والقوافي. وحركة التجديد ليست بشئ سوى ثورة قيود القديم في الشعر والنثر في شكله ومضمونه . يعني الشعر التقليدي عاجز وقاصر عن المسايرة مع مواكب الزمان ، فالتجديد ضروري.

٢- بينما يرى بعض النقاد أن التطلع إلى التجديد لدى الشعر هو الذي سبب في التجديد وأدّى الشاعر إلى التجديد والابتكار والتفنن في الأوزان والقوافي .

٣- وفيما نعتقد أن التجديد تمخض عن دافع مزيج من السببين كليهما.

الباحث الغربي س. مورية ذهب في كتابه " الشعر العربي الحديث: تطور أشكال وموضوعاته بتأثير الأدب الغربي " إلى أن الشعر الحر نشأ في الغرب ، ولم يتعرف عليه الأدب العربي إلا إثر محاولات أبوشادي من حركة أبولو ، والذي آثر الشعر الحر على الشعر المرسل؛ لأنه وجد في الشعر الحر وسيلة أفضل لصياغة الملاحم والدراما والشعر القصصي . وقد أعلن أبوشادي في بيانه الأول من الشعر الحر الذي نشره في مجلة " أدبي" عام 1936م ، وتقلده كل من الشعراء من أمثال فريد أبوحديد، وخليل شيبوب ، ومصطفى عبداللطيف السحرتي.

إلاّ أن العمود الرئيسي للشعر الحر نازك الملائكة تُرجع تاريخ نشأة الشعر الحر وبدايته إلى 1947م ، حيث تقول :

" كانت بداية حركة الشعر الحر سنة 1947م في العراق ، ومن العراق، بل من بغداد نفسها ، وزحفت هذه الحركة وامتدت حتى غمرت الوطن العربي كله، وكادت بسسب الذين استجابوا لها، تجرف أساليب شعرنا الأخرى جميعاً ، وكانت أولى قصيدة حرة الوزن تنشر قصيدتي " الكوليرا" ثم قصيدة " هل كان حباً " لبدر شاكر السياب من ديوانه " أزهار ذابلة" وكلا القصيدتين نشرتا في عام 1947م .

إلاّ أنها في مقدمة " قضايا الشعر المعاصر" تعترف بأن بدايات الشعر الحر كانت قبل عام 1947م . كما تقول " في عام 1962م صدر كتابي هذا وفيه حكمت بأن الشعر الحر قد طلع من العراق ، منه زحف إلى أقطار الوطن العربي ، ولم أكن يوم قررت هذا الحكم أدري أن هناك شعراً حراً قد نظم في العالم العربي قبل سنة 1947م ، سنة نظمي لقصيدة " الكوليرا" ثم فوجئت بعد ذلك بان هناك قصائد حرة معدودة عرفته من كتابات الباحثين والمعلقين ، لأنني لم أقرأ بعد تلك القصائد من مصادرها ، وإذا بإسماء غير قليلة ترد في هذا المجال منها اسم علي أحمد باكثير ، ومحمد أبي حديد ، ومحمود حسن إسماعيل ، وعرار شاعر الأردن ولويس عوض وساهم".

تعريف الشعرالحر : هو شعر ذو شطر واحد ليس مه طول ثابت وإنما يصح أنه يتغير عدد التفعيلات من شطر إلي شطر ويكون هذا التغيير وفق قانون عروضي يتحكم فيه.

تقول نازك الملائكة : بأساس الوزن في الشعر الحر أنه يقوم علي وحدة التفعيلة ، والمعني البسيط الواضح اهذا الحكم أن الحرية في تنويع عدد التفعيلات أو أطوال الأشطر مشترط بدء ا أنه تكون التعفيلات في الأسطر متشابهة تمام التشابه، بينظم الشاعر من البحر ذي التفعيلة الواحدة المكررة أشطرا تجري علي هذا النسق:

وزنه: فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

فاعلاتن فاعلاتن

فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن


فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

فاعلاتن فاعلاتن

الفرق بين الشعر الحر والشعر المنثور : الشعر المنثور لايلتزم بقافية ولا وزن ، وفي الشعر الحر يستخدم الوزن تاما أو مجزوءا ، أما القافية فقد تبفي أو تهمل. هقول خليل مشيبوب (1891 – 1951 ) الذي قلدا الشعر الحر الفرنسي (vorse liber) : الشعر الحر غير الشعر المنثور، لاأن نثر الشعر إنما هو افتكاكه من قيود الوزن والقافية أما الشعر المطلق فمذهبه في الاحتفاظ بالوزن فقط ، أما القافية فقد اختلفوا في إبقائها أو إغفالها.

دوافعه : وقد رأي كثير من الباحثين والنقاد أن من أهم العوامل التي ساعدت علي نشأة الشعر الحر تعود إلي دوافع اجتماعية وأخري نفسه وغيرها :

الاجتماعية : المجتمع يتغير مع تغير الزمان والشاعر البدع كغيره من أفراد المجتمع يتأثر بهذه التغيرات ، وقد رأي الشاعر أن التغير الهائل لايمكن التعبير عيه مع التقيد بنظام القوفي والأوزان والقوافي تلبية لحوائج الفضايا الاجتماعية .

التفسية: إن الشاعر كان يعاني استعمار سافرا وكتبا روحيا والقيود ، وتطلع إلي التحرر من كل قيد إلي أن تحرر من قيود القوافي والأوزان .

النزعة إلي تأكيد استقلال افرد التي فضت علي الشعراء الشبان البعد عن النماذج التقليدية في الشعر العربي ، وإبراز ذاتيتهم بصورة قوية مؤكدة .

مميزات الشعر الحر :

١- الوحدة العضوية : الوحدة العضوية في الشعرية تتميز بكونها مبنية علي التناسق العضوي بين موسيقي اللفظ أو الصورة وحركة الحدث أو الانفعال الذي يتوقف عليه.

٢- الأسلوب : القصيدة في الشعر الحر تشكل كلاما متماسكا ، وتزاوج الشكل والمضمون ، فالبحر والقافية والتفعيلة والصياغة وصغت كلها في خدمة الموضوع ، وصار الشاعر يعتمد علي " التفيلة" وعلي موسيقي الداخلية المناسبة بين الألفاظ.

٣- التحرر القيود الشكلية : وقد جمعت في الشعر الحر سمات فنية ، والتحرر من القيود الشكلية من أهم سماتها ، التي تحد/ تعتبر من قدرات الشاعر وانطلاقه في التعبير عن خوالج نفسه بحرية وعفوية تامتين .

نقائصه :

١- إن الشعر الحر فشل تماما في اقتحام معاقل تقوم أصلا علي الشعر وتلعب دورا كبيرا في دفعه بعيدا .

٢- والشعر الحر يفتقد النغم الموسيقي الذي يجعل منها فنا جماهيريا ، ينشد ويؤثر علي عامة الناس.

٣- إنه الجانب الأعظم من الشعر الحر بقي في منتصف الطريق بين الشاعر والجمهور ، يعلوه غبار النسيان في اللحظة التي ولد فيها.

وبالجملة : أن الشعر الحر نوع جديد مبتكر لايتقيد بنظام الأوزان والقوافي تقيدا تاما ، فلا يجري إلا علي الوزن التام أو المجزو، وأما فيما يتعلق بالقوافي فقد تبقي وقد تهمل.

Monday, February 1, 2010